رمز الخبر: ۱۰۳۳۱
تأريخ النشر: ۱۴ تير ۱۳۹۳ - ۱۸:۱۱
كشف عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي، السبت، أن جميع اطراف التحالف الوطني توصلت خلال اجتماع الامس

كشف عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي، السبت، أن جميع اطراف التحالف الوطني توصلت خلال اجتماع الامس الى قناعة تفضي بتسنم رئيس الوزراء نوري المالكي الولاية الثالثة باستثناء كتلة الأحرار، وفيما أشار إلى أن تشكيل الحكومة المقبلة من ضرورات الحاجة الامنية لتحرير البلاد من العناصر "الارهابية"، أكد أن العراق ليس بحاجة الى شخص حديث على المشهدين الامني والسياسي لكي يودي به الى "التهلكة".

وقال المطلبي إن "جميع اطراف التحالف الوطني ادركت خلال اجتماع الامس، باستثناء كتلة الاحرار، ضرورة أن يكون المالكي رجل المرحلة المقبلة وأن يستمر بالحكم لتخليص البلاد من عناصر تنظيم داعش الارهابي"، مبيناً أن "التحالف يشعر بحجم التحدي الذي يواجه العراق حاليا وكل اعضائه تفهموا هذه القضية باستثناء كتلة الاحرار كونها ترغب بتسلم بعض الوزارات دون أن تؤيد الحكومة المقبلة، الامر الذي وضع التحالف الوطني في مأزق".

وأضاف المطلبي أن "تشكيل الحكومة المقبلة من ضرورات الحاجة الامنية لتحرير العراق من العناصر الارهابية"، لافتاً إلى أن "الشخص الوحيد الذي لديه اطلاع على الوضع الامني هو المالكي ولسنا بحاجة الى شخص حديث على المشهدين الامني والسياسي لكي يودي بالعراق الى التهلكة".

يذكر أن قادة التحالف الوطني العراقي الممثلون لمكوناته كافة اجتمعوا يوم امس الجمعة برئاسة ابراهيم العفري في مكتبه ببغداد واكدوا على ضرورة تحشيد الحضور البرلماني والتعجيل في حسم مرشحي الرئاسات الثلاث، مشددين على أهمية تضافر جهود الحكومة المركزية وإقليم كردستان لتوفير الخدمات اللازمة لنازحي المناطق التي تشهد عمليات عسكرية.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اعلن، امس الجمعة (4 تموز 2014)، أنه لن يتنازل أبداً عن منصب رئيس الوزراء إخلاصا لأصوات الناخبين، فيما أكد أن ائتلاف دولة القانون هو الكتلة الأكبر.

فيما اعتبر عضو المجلس الاعلى الاسلامي علي شبر أن بقاء المالكي في منصبه سيزيد من المشاكل في العراق، مؤكداً رفض المجلس والتيار الصدري تولي المالكي ولاية ثالثة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین