رمز الخبر: ۱۰۳۲
تأريخ النشر: ۲۶ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۱:۰۸
اعتبرت حركة عدم الانحياز الحل الدبلوماسي والحوار هما الطريق الوحيد لحلحلة ملف البرنامج النووي الايراني وذلك في بيان لها تلاه "علي اكبر سلطانية" مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة ‌الذرية.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبرت حركة عدم الانحياز الحل الدبلوماسي والحوار هما الطريق الوحيد لحلحلة ملف البرنامج النووي الايراني وذلك في بيان لها تلاه "علي اكبر سلطانية" مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة ‌الذرية.

وأكد بيان حركة عدم الانحياز حق جميع الدول في التنمية والبحث وانتاج الطاقة النووية والاستفادة منها لاغراض سلمية، ومنها الجمهورية الاسلامية الايرانية. مؤكداً أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي الجهة الوحيدة المخلولة بالتحقيق وتقييم النشاطات النووية للدول الاعضاء.

واعتبرت الحركة انشاء منطقة خالية من اسلحة‌ الدمار الشامل بالشرق الاوسط، ‌خطوة‌ ايجابية على طريق نزع الاسلحة‌ الذرية على مستوى العالم، وكررت تأييد دول الحركة لإنشاء المنطقة الخالية من الأسلحة النووية بالتعاون مع الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن.

وأضاف البيان إن الحركة على قناعة تامة أن التنفيذ الفعال لإتفاقية الضمانات الشاملة لمنع الإنتشار النووي " إن بي تي " في منطقة الشرق الأوسط ستؤدي إلى تعزيز الثقة بين دول المنطقة، لافتاً الى أن الحركة تعتبر أن تطبيق اتفاقية منع الإنتشار النووي في الشرق الأوسط يعد " الخطوة العملية الأولى على طريق تحقيق عالمية الإتفاقية "

ورحبت حركة عدم الانحياز بنتائج المؤتمر الذي أقيم عام 2010 لمراجعة اتفاقية منع الإنتشار النووي، والقرار الخاص بعقد مؤتمر خلال عام 2012 بحضور جميع دول منطقة الشرق الأوسط لمناقشة فكرة إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية و جميع أسلحة الدمار الشامل على أساس ترتيبات يتم التوصل إليها بحرية من قبل دول المنطقة، مطالبة الإلتزام بتحقيق ما تم الاتفاق عليه وعقد المؤتمر خلال العام الحالي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین