رمز الخبر: ۱۰۳۰۰
تأريخ النشر: ۱۱ تير ۱۳۹۳ - ۱۹:۴۴

في حديثه لمراسل بولتن نيوز الإخباري في السليمانية، أكد الأمين العام لحزب المستقبل في كردستان العراق أن الأكراد ليسوا بحاجة إلى حماية الكيان الإسرائيلي، مشيرا إلى تصريحات رئيس وزراء كيان الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشأن تأييده لإستقلال كردستان العراق.

وأضاف قادر عزيز أن الإسرائيليين لا يستطيعون حل مشاكل الأكرد بل سيزيدون الطين بلة وسيعقدون الأمور وسيعززون العداء بالنسبة للأكراد.

وأوضح عزيز أنه لا توجد بنية لإنشاء الدولة الكردية في كردستان العراق، مؤكدا أن الأكراد بحاجة إلى دعم وحماية دول الجوار مثل إيران وتركيا بدلا من دعم الكيان الصهيوني.

وأكد الأمين العام لحزب المستقبل الكردي أن تلقي الدعم من دولة مثل تركيا سيجعل كردستان العراق حتى إذا أعلن الإستقلال، أن يكون مصيره كمصير شبه جزيرة القرم في أوكرانيا أو القبرص التركي، مؤكدا أن أي دولة إذا ما لم تتلق الدعم من دول المنطقة ولاسيما إيران فإنها سيكون مصيرها الفشل.

وبشأن انسحاب بعض التيارات السياسية من أولى جلسات البرلمان العراقي، انتقد قادر عزيز مثل هذه الخطوة، مؤكدا أنه كان من الأفضل أن لا يكرر أهل السنة في العراق تجربة عام 2003، لأن عليهم أن الإرهاب يهددهم في الدرجة الأولى ومن الأفضل أن تسعى الأطراف السنية في العراق لتشكيل الحكومة فورا لقيامها بمحاربة الإرهاب.

وردا على سؤال آخر من مراسل بولتن نيوز الإخباري بشأن تهديدات داعش ضد كردستان العراق، أكد الأمين العام لحزب المستقبل أن هذا التنظيم يهدد الأكراد بل يهدد المنطقة بأسرها، مشيرا إلى تصريحات قيادات هذا التنظيم بشأن انشغالهم في الجبهات الأخرى سوى جبهة كردستان العراق، موضحا أن ذلك يعني أنهم سيعودون إلى كردستان العراق فور التفرغ من تلك الجبهات، لا سيما وأنهم قالوا في تصريحاتهم الأخيرة أن الخلافة الإسلامية ستعم العالم الإسلامي ولا يوجد بالطبع استثناء في رؤيتهم.

وأضاف هذا المسؤول الكردي أن إيجاد تحالف دولي لإزالة إرهاب داعش هو ضرورة لا يمكن التخلي عنها، وأن تجاهل ذلك سيكون مرده على كافة دول المنطقة، مشيرا إلى أن ظاهرة الإرهاب لدى داعش تريد إلغاء كافة الهويات وأن تقديم أي دلهم لها سيعزز الأزمة في الشرق الأوسط.

وشدد قادر عزيز على ضرورة تعزيز السبل السياسية للتصدي لإعتداءات داعش ويتمثل ذلك في دعم العملية السياسية في العراق، بحيث يجب على الجميع المساعدة في تشكيل الحكومة فورا، كما على الحكومة الجديدة أن تأخذ بالحسبان مطالب الأطراف السنية ، بحيث لا يشعروا بغياب العدالة الإجتماعية بحقهم.

واعتبر الأمين العام لحزب المستقبل الكردي أن التجربة الحالية هي مريرة بالنسبة للعراق ومع كل الأسف فإن الإرهاب المتنامي يتلقى الدعم من بعض القوى الإقليمية، على الرغم من أن بعض دول المنطقة بما فيها تركيا أعربت عن ندمها بشأن دعم الإرهابيين، مؤكدا ضرورة اغتنام الفرصة لإيجاد تحالف دولي في مواجهة الإرهاب.

وفي ختام حديثه لمراسل بولتن نيوز الإخباري في السليمانية، توقع قادر عزيز أن يصل داعش إلى طريق مسدود في نهاية المطاف لأن العراقيين من أهل السنة لا يقبلون ولا يؤيدون تصرفاته وأن هؤلاء الإرهابيين هم مجموعة من الأشخاص الذين يتبنون العنف والإرهاب لتحقيق مطالبهم ويريدون التوصل إلى السلطة عبر العنف غير أن الشعب العراقي يرفض مثل هذه التصرفات رفضا باتا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین