رمز الخبر: ۱۰۲۹۳
تأريخ النشر: ۱۱ تير ۱۳۹۳ - ۱۶:۰۹
أعلن مكتب حقوق الانسان في محافظة البصرة جنوبي العراق عن قيام تنظيم (داعش) بأعدام نحو 480 سجينا من سجن
 أعلن مكتب حقوق الانسان في محافظة البصرة جنوبي العراق عن قيام تنظيم (داعش) بأعدام نحو 480 سجينا من سجن بادوش في نينوى محكومين وفق قضايا جنائية.
 وفيما أكد المكتب  أن ذوي هؤلاء السجناء يستحقون التعويض وفق قانون ضحايا الارهاب ، دعا المجتمع الدولي الى اعتبار هذه الجريمة إبادة جماعية ضد الانسانية.

وقال مدير مكتب حقوق الانسان للمنطقة الجنوبية مهدي التميمي إن نحو 480 نزيلاً بصرياً في سجن بادوش قضي عليهم ضمن عملية ابادة جماعية على يد جماعات (داعش)، في الموصل وتم فتح ملف لهم في وزارة حقوق الانسان ومكتبها في البصرة ، مبينا أن لهم استحقاقاً وتعويضاً لذويهم كونهم ضحايا الارهاب.

وأضاف التميمي ان ذويهم من اهل البصرة لازالوا يبحثون عن ابنائهم النزلاء الذي قتلوا على يد جماعات (داعش) ، لافتا الى ان أغلبهم من الطائفة الشيعية ومحكمون بقضايا جنائية اعتيادية وليس فيها بعد سياسي او ارهابي.

وأوضح التميمي ان من بينهم نزلاء محكومين وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب، إلا ان جماعات (داعش)، اطلقت سراحهم لمكافأتهم على اعمالهم الارهابية ، واعدمت الاخرين المحكموين بقضايا جنائية اعتيادية .

وطالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان ، المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية إدانة الجرائم والأفعال المروعة التي ارتكبها تنظيم (داعش) بحق نزلاء سجن بادوش وطلبة كلية القوة الجوية، وعدها جرائم إبادة جماعية ضد الإنسانية ، وفي حين دعت إلى الوقوف بوجه ذلك التنظيم و تجريمه في المحاكم التي تعنى بحقوق الإنسان، حثت أهالي نينوى وصلاح الدين تزويدها بأيّة معلومات عن أولئك الضحايا أو مكان جثثهم لتوثيقها وإخبار ذويهم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین