رمز الخبر: ۱۰۲۹۱
تأريخ النشر: ۱۱ تير ۱۳۹۳ - ۱۵:۰۴
وصف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال طالباني سيطرة قوات البيشمركة على محافظة كركوك وبعض المناطق

وصف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال طالباني سيطرة قوات البيشمركة على محافظة كركوك وبعض المناطق خارج اقليم كردستان بـ"العودة الى موطن الأجداد ولن تتخلى عنها بقرار من المركز" .

وذكر بيان للحزب مرّ أكثر من 9 سنوات على موعد تنفيذ المادة (140) من الدستور الدائم، وكان رئيس الوزراء قد تعهد في دورته الثانية بأن ينفذ فقرات تلك المادة خلال مدة أقصاها سنة، إلا أنه للأسف، لم يف بالعهد .

وشدد البيان على أن الكرد حدد مهلة أقصاها لغاية الربيع المقبل من العام المقبل، فيما اذا لم يتم تنفيذ المادة (140) بالكامل، فإننا سوف نحسم المشكلة بقرار من القيادة الكردية ولقد قلنا ذلك بصراحة وقبل الأحداث الحالية .

وقال لقد عاد البيشمركة الى موطن آبائهم وأجدادهم، ولم نسلب شبراً واحداً من أرض أي مكون آخر، بل إن المكونات الأخرى في حماية قوات البيشمركة والآسايش والشرطة، لذا بلا بشك إننا بانتظار حكومة توافقية حقيقية في العراق، يفترض تتشكيلها قريباً، وإن أحد مهام الحكومة المنتظرة هو عدم تكرار أخطاء الحكومات السابقة بشأن المناطق المشمولة ضمن المادة (140) .

من جانبها اعتبرت حركة التغيير ان الحكومة الاتحادية عطلت تنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي المتعلقة بمحافظة كركوك، واصفة وجود قوات البيشمركة في كركوك بالايجابي.وقال القيادي في الحركة لطيف مصطفى على الكتل السياسية الا تثير مشكلة جديدة في البلاد بشان محافظة كركوك .

واضاف مصطفى أن المحافظة وضعت لها مادة دستورية على ان تنفذ في موعد اقصاه نهاية 2007، ولكن الحكومة الاتحادية لم تنفذ المادة ، مبيناً أن هناك شخصيات تعبر عن سياسة الحكومة ورئيسها نوري المالكي، ومنها النائب حنان الفتلاوي، اكدت انها عطلت تنفيذ المادة .

ودعا مصطفى الى اجراء استفتاء بشان مصير هذه المناطق، طالما وان الحكومة الاتحادية لم تنفذ المادة بشانها التي ذكرت في الدستور العراقي .

من جانبه ذكر رئيس كتلة الرافدين يونادم كنا ، أن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني طلب من الأمم المتحدة إجراء استفتاء بخصوص مدينة كركوك والمناطق المتنازع عليها، وذلك بعد تشكيل الحكومة المقبلة.

وقال كنا إن بارزاني طالب الأمم المتحدة بأن تساعد أبناء محافظة كركوك في إجراء استفتاء بعد تشكيل الحكومة، لتحديد مصير هذه المدينة والمناطق الأخرى، بين الانضمام إلى إقليم كردستان أو بقائها على ماهي عليه، زيادة على المناطق الأخرى المتنازع عليها .فيما عدت النائب عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيببأن قضية مدينة كركوك، حلت بدخول قوات البيشمركة الكردية اليها وفقاً للدستور.

وقالت نجيب ان قوات البيشمركة الكردية، لم تستحوذ على مدينة كركوك بالقـوة، لكن الجيش العراقي هو الذي انسحب منها، حيث كانت المدينة تحظى بحماية مشتركة سابقا من قبل الجيش العراقي وقوات البيشمركة، لكن الان بيد القوات الكردية .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین