رمز الخبر: ۱۰۰۲۳
تأريخ النشر: ۱۰ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۶:۲۴
بعد الإعلان عن تشكيل اتحاد القوى الوطنية في العراق، بدأت المشاورات على عدم وساق بين الأطراف السياسية لتشكيل الحكومة الجديدة يترأسها نوري المالكي بولاية ثالثة من خلال 190 مقعدا بعد أن ...

أكد مصدر يعمل في رئاسة الوزراء بأن الوفد التابع لئتلاف دولة القانون بقيادة طارق نجم مدير مكتب رئيس الوزراء وعبد الحليم الزهيري القيادي في حزب الدعوة وهادي العامري امين عام منظمة بدر التقوا مسؤولا إقليميا وتباحثا في تشكيل الحكومة العراقية وتجديد الولاية الثالثة للمالكي.

يأتي هذا الاجتماع مع تأكيد مصدر مطلع داخل التحالف الوطني بأن التحالف لديه طريقتين لاختيار رئيس الوزراء الجديد تتمثلان باجراء تصويت لجميع نوابه او طرح الاختيار على المكونات الثمان الرئيسة داخل التحالف والتي يمتلك دولة القانون اربعة منها.

وأضاف المصدر:أن الطريقة الاولى تتمثل بطرح اسم المرشح لرئاسة الوزارة على الهيئة العامة داخل التحالف آي بحضور جميع نواب التحالف الجدد ويجري التصويت عليه وفي هذه الطريقة،الاغلبية ستكون لدولة القانون الذي جمع لغاية الان مقاعد تصل الى 112 مقعدا،مبينا: ان نواب التحالف سيصوتون على مرشحهم الوحيد رئيس الوزراء نوري المالكي.

وأوضح:أن الطريقة الثانية تتمثل بطرح القرار داخل الهيئة السياسية للتحالف التي تتمثل بثمانية اعضاء الممثلين عن المكونات الرئيسية للتحالف، مستدركا بالقول وفي هذه الحالة سيكون اربعة اعضاء يمثلون ائتلاف دولة القانون، فضلا عن وجود اطراف سياسية داخل الائتلاف الوطني مؤيدة للمالكي.

ولفت المصدر الى أن حظوظ مرشح القانون رئيس الوزراء الحالي المالكي قوية نتيجة امتلاكه المقاعد الاكثر داخل الوطني، مشيرا الى أن هذين الخيارين سيطرحان بعد المصادقة على نتائج الانتخابات البرلمانية وتكليف التحالف الوطني باختيار مرشحه على اعتباره الكتلة النيابية‌ الاكبر.

الى ذلك كشف مصدر مطلع:ان اتحاد القوى الذي يضم اكثر من 40 نائبا ابدى دعمه لمنح الولاية الثالثة للمالكي وتشكيل حكومة الاغلبية السياسية.

وقال المصدر: إن العديد من الائتلافات والكتل الفائزة بالانتخابات التشريعية الاخيرة، اعلنت دعمها وتأييدها للمالكي بتشكيل حكومة الاغلبية، موضحا: ان عدد مقاعد دولة القانون وحده وصل الى ما يقارب الـ130 مقعدا.

واضاف:شهد امس الاول حوارات ولقاءات متواصلة، اثمرت عن تشكيل اتحاد القوى المتكون من 40 إلى 50 نائباً من كتل:متحدون والعربية والوطنية وديالى هويتنا وعدد من الكتل الصغيرة، مبينا:ان الاتحاد ابدى دعمه لتولي المالكي الولاية الثالثة والمضي بتشكيل حكومة الاغلبية السياسية.

واشار المصدر:ان الكتل الصغيرة بدأت تدرك ان انها لن تكون مؤثرة تحت قبة البرلمان الا من خلال الائتلاف مع التحالف الوطني الذي يمثل الكتلة الأكبر داخل مجلس النواب وتحديدا دولة القانون،مضيفا:انه في حال اعلان انضمام اتحاد القوى الى دولة القانون، فأن عدد المقاعد سيصل قرابة الـ190 مقعدا.

وختم المصدر حديثه بالقول:أنه بعد تصويت أعضاء القانون وموافقة الكتل المؤتلفة معها على منح الولاية الثالثة للمالكي أصبح الأمر محسوما ونحن آن بانتظار ما تسفر عنه المباحثات مع الكتل الأخرى لاختيار الكابينة الوزارية التي سترافق المالكي في الحكومة المقبلة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :