رمز الخبر: ۱۰۰۱۹
تأريخ النشر: ۰۹ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۷:۱۵
البابا فرنسيس يستقبله لأول مرة
بالتوازي مع استمرار ارتدادات القرار الكردي في أربيل بتصدير النفط دون إذن مسبق من الحكومة المركزية في بغداد، قال رئيس الإقليم إن الشعب الكردي لديه خيارات إذا ما لم تتم تلبية مطالبه حسب تعبيره.

استقبل البابا فرنسيس اليوم الجمعة لأول مرة رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البرازاني الذي يتمتع بحكم ذاتي وتعيش فيه اقدم جماعة مسيحية ازداد عدد افرادها بعد تدفق اللاجئين من داخل العراق ومن سورية.

وتستضيف كردستان العراق اكثر من 200 الف لاجىء سوري بينهم عدد كبير من الاكراد والمسيحيين ايضا، ويتجاوز عدد المسيحيين المقيمين في الاقليم الـ 30 الفا.

من جهة أخرى، قال رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، إن شعب كردستان لديه خيارات اذا لم تنفذ مطالبه، مؤكداً أن الاقليم يبذل الجهود للتوصل إلى نتيجة تتماشى مع الدستور الدائم للبلاد.


وذكر بيان أن "رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني التقى والوفد المرافق له رئيس مجلس الشيوخ الايطالي بيرو كراسو في مبنى المجلس في روما".

واضاف البيان ان "الطرفين تباحثا حول الاوضاع الحالية في كردستان والعراق والمنطقة، والانتخابات العراقية الاخيرة وانتخابات مجالس محافظات اقليم كردستان، وتشكيل الكابينة الحكومية الجديدة في العراق".

واشار بارزاني، بحسب البيان، الى "تشكيل لجنة مشتركة من كافة الكتل السياسية الكردستانية من أجل التباحث مع القوى العراقية حول تشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة".

واوضح أن "اقليم كردستان يبذل الجهود للتوصل إلى نتيجة تتماشى مع الدستور الدائم للبلاد"، مؤكداً أن شعب كردستان لديه خيارات إذا لم تُنفذ مطالبه"، دون أن يذكر طبيعتها.

وكان بارزاني قد قال في حوارات صحفية سابقة إن الدولة الكردية قادمة لا محالة وأن العراق يتجه نحو التفكك في ظل الإنقسام السياسي الذي يعيشه.

وكانت السلطات في أربيل قد اتخذ قرارا الأسبوع الماضي بتصدير أول شحنة من النفط عبر أنبوب تركي إلى الأسواق العالمية، ما أثار تحفظا أمريكيا وانتقادات محلية شديدة، كان أبزرها موقف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي وصف عملية تصدير النفط بالسرقة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :