رمز الخبر: ۱۰۰۱۱
تأريخ النشر: ۰۹ خرداد ۱۳۹۳ - ۰۱:۴۹
يشكل الأكراد في إيران جزء من الهوية الإيرانية وعلى الرغم من مشاكل التنمية للمناطق الكردية في إيران، غير أن الترابط المتبادل بين سكان هذه المناطق والنظام السياسي كان ولايزال قائما

بولتن نيوز الإخباري: إذا ما راجعتم محرك بحث غوغل وبحثتم فيه عن خارطة كردستان باللغة الإنجليزية، ستجدون أمام خارطة هذه المنطقة وهي مؤلفة من جزء مهم من إيران ويبدو أنه يحاول أن يوحي لمتصفح الإنترنت أن الحدود الحقيقية لهذه المنطقة والتي اصطنع القائمون على هذا الموقع الإلكتروني هي تشتمل على أجزاء كبرى من ايران وتركيا والعراق وسوريا.


يشكل الأكراد في إيران جزء من الهوية الإيرانية وعلى الرغم من مشاكل التنمية للمناطق الكردية في إيران، غير أن الترابط المتبادل بين سكان هذه المناطق والنظام السياسي كان ولايزال قائما ويمكن رصد هذا الترابط والمتاسك في الثقافة والسلوكيات اليومية للأكراد الإيرانيين ويسعى السياسيون الأكراد في ايران من أجل تحقيق المشاركة الحقيقية والفاعلة للأكراد في النظام السياسي في البلاد ومن جهة أخرى، يحاولون أن تتوزع ثروات البلاد في هذه المناطق حسب حاجات سكانها.

غير أن محرك بحث غوغل وعبر سياسة إثارة الفرقة في سياق زيادة التوترات القومية والطائفية في بلدان مثل إيران، يحاول وبالتوازي مع فئة معينة من المتطرفين، أن يحض الأكراد الإيرانيين على السلطة في البلاد أو على الأقل يخلق حالة في المواطن الكردي الإيراني كي يفكر أبعد من السلطة الحالية وحدوده الجغرافية القائمة ومع العلم بعدم تحقق مثل هذه الفهم الخاطئ، يحاول أن يخلق حالة من المواجهة بين أبناء الشعب الواحد كي تتحقق بعض مطامعهم.

عندما ننظر إلى تاريخ منطقة الشرق الأوسط نجد أن الإمبريالية الغربية وعلى رأسها بريطانيا بذلت كل مساعيها من أجل خلق الفرقة والتوتر وقد بنت سياساتها على أساس مصالح المراكز الاقتصادية والنفطية كي توفر امكانية نهب ثرواث الشعوب من خلال تقويض قدراتها وبطبيعة الحال فإن مثل هذا الأمر لا يتحقق سوى من خلال تقويض البلدان من الداخل.


لعلنا نستطيع أن نقول في القرن الحادي والعشرين أن طبيعة المستعمرين قد تغيرت غير أن باطنهم يبقى واحدا ودون تغيير، حيث يحاولون من خلال وسائل الإعلام وتقنياتهم والتكنولوجيا أن يضعوا بعض الجهات المتطرفة في مواجهة الشعب والدول في منطقة الشرق الأوسط.

إن عرض مثل هذه الخرائط ليس فقط إساءة لفهم المواطنين الأكراد في المنطقة، بل إنه إساءة واعتداء على الحدود القانونية لدول المنطقة بما فيها إيران. وعلى هذا، فإن مثل هذا الإجراء من جانب موقع غوغل هو إساءة للروح الكردية واختراق للحدود الجغرافية للبلدان.

من جهة أخرى، فإن مثل هذا الإجراء هو إساءة لفهم المواطنين الأكراد في إيران ، الذين ساهموا في مختلف العمليات السياسية في البلاد وكانوا أحد العناصر الفاعلة في ايران. والدليل على ذلك هو مشاركتهم الكبرى في الانتخابات. ومن جهة ثالثة، فإن ذلك تجاهل لسيادة إيران على أراضيها التي كانت قائمة منذ قديم الأيام ولن تستطيع مثل هذه المحاولات أن تنتقص من جهود أي مواطن من اجل الحفاظ على بلاده. إن استشهاد مئات الأكراد في جبهات القتال إنما يدل على أن المواطنين الأكراد كانوا ولا يزالون جزءا من تركيبة إيران وقدموا النفيس والغالي وبذلوا دمائهم من أجل وحدة هذا الوطن.

وعلى هذا، فإن مثل هذه التحركات في العالم الإفتراضي وفي الإنترنت ليس سوى زرع الفتن والفرقة بين أبناء الشعب الواحد. إن توظيف هذه المؤسسات لمفردات مثل الخليج العربي والخرائط الافتراضية يأتي في سياق التحدي للشعوب والسلطات في هذه البلاد.

ومن هنا، فإننا ندعو كل من يحب هذه الأرض بدءا من الأكراد والفرس ووصولا لكل من يحب إيران أن لا يقف مكتوف الايدي امام مثل هذه المخططات وأن يرفع صوت احتجاجه ليؤكد أن كافة ابناء الشعب الايراني من الاكراد إلى الفرس قد دفعوا دمائهم حفاظا على هذا الوطن ولن يسمحوا أن تسمم مثل هذه المحاولات أذهان الشبان الاكراد وان تكون عامل تفرقة في البلاد. منذ سنوات طوال وقد تبين لشعوب الشرق خيانات المستعمرين واليوم قد أتوا بزي مختلف من اجل الخيانة واثارة الفرقة بين الشعب الايراني. لابد لنا أن ندين هذه الخطوة من جانب محرك بحث غوغل ويجب تشكيل مجموعات افتراضية في سياق تجديد التأكيد على وحدة تراب هذا الوطن.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :