رمز الخبر: ۱۰۰۰۷
تأريخ النشر: ۰۷ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۷:۰۴
فيما تشتد حدة التوتر بين السلطة المركزية في بغداد والسلطات في إقليم كردستان بشأن تصدير النفط دون إذن الحكومة، أعلنت أربيل أنها ستزيد من إنتاجها...

مع تصاعد ازمة تصدير النفط من اقليم كردستان عن طريق تركيا بمعزل عن (سومو) ورفض الحكومة الاتحادية ذلك تطمح حكومة الاقليم الى زيادة انتاجها النفطي مع نهاية عام 2014 الحالي.

واكد مستشار الامن الاقتصادي في وزارة الثروات الطبيعية في اقليم كردستان بيوار خنسي، ان انتاج النفط في اقليم كردستان سيرتفع الى 400 الف برميل يوميا نهاية عام 2014 ،مشيرا الى ان جميع اسهم الشركات العاملة في الاقليم ستزداد مع بدء ضخ النفط الى ميناء جيهان التركي .

ويأتي هذا الإعلان في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر بين بغداد وأربيل بشأن مبادرة السلطات في إقليم كردستان بتصدير أول شحنة من النفط دون إذن مسبق من الحكومة المركزية.

وقال خنسي ان بداية عملية تصدير النفط من كردستان الى تركيا ومن ثم بيع النفط الى المانيا وايطاليا شجع الشركات الاجنبية العاملة في كردستان على زيادة الاهتمام بعمليات الاستكشاف والبحث عن الحقول النفطية والاهتمام بانتاج النفط وبيعه الى خارج اراضي الاقليم ،مما سيسهم بزيادة اسهم الشركات وتزايدها في اقليم كردستان.

واكد ان اهتمام الشركات بعمليات التنقيب والاستخراج والانتاج سيسهم برفع انتاج نفط الاقليم نهاية العام الحالي 2014 الى حوالي 400 الف برميل ،مشيرا الى ان الشركات العاملة المنتجة للنفط وخاصة (دي ان او) النرويجية و(كولد فيستون) العالمية زادت اسهمها في انتاج النفط ورتفعت وارداتها المالية من بيع النفط .

وبين خنسي، وجود عدة شركات عملاقة في دهوك واربيل والسليمانية مستعدة لزيادة اسهمها في البورصة العالمية كشركة كول بتروسيلتك البريطانية وشركة دي ان او النرويجية وشركة اسبك انيرجي الهنغارية .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :