رمز الخبر: ۱۰۰۰۰
تأريخ النشر: ۰۷ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۳:۴۱
اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد ان تنفيذ بنود المادة 140 سيعزز السلام والاستقرار في مختلف ارجاء البلاد مشددا على ان هذه المادة الدستورية باقية وان مرور الوقت عليها لا يلغيها.
اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد ان تنفيذ بنود المادة 140 سيعزز السلام والاستقرار في مختلف ارجاء البلاد مشددا على ان هذه المادة الدستورية باقية وان مرور الوقت عليها لا يلغيها.
جاء ذلك في حديث ادلى به سكرتير المجلس المركزي لبرنامج الملف الذي يقدمع الاعلامي سعد ملا علي الذي سيبث في الساعة السابعة من مساء يوم الاحد المقبل (1/6/2014) عبر قناة كركوك الفضائية، وثمن مراد في مستهل اللقاء دعم ومساندة المواطنين في محافظة كركوك للقائمة الخضراء مشيرا الى انهم اثبتوا بتصويتهم لمرشحي القائمة حرصهم على التاخي والتعايش السلمي في المحافظة. 
واشار عادل مراد الى النحاج في الانتخابات يتطلب استكماله توحيد الرؤى وترصين وحدة الصف الكردي والاتفاق على برنامج موحد بين جميع القوى الكردستانية ومن ثم التوجه الى بغداد، والسعي لبناء حكومة عراقية قادرة على تحقيق ما اخفقت به سابقاتها وتقديم الخدمات والامن والاستقرار وتعزيز مفاهيم بناء الدولة الديمقراطية الحديثة.
ورفض مراد مراهنات بعض القوى ضد قوى اخرى في العراق، مشيرا الى ان تحول الكرد الى جزء من هذه السياسة لايخدم القضية الكردية، "الاولى بنا السعي لتنفيذ ما تبقى من المطالب الكردية منها المادة 140 وضمان الامن والاستقرار للمناطق الكردستانية خارج الاقليم التي تعرض لموجة ارهابية شرسة"، مؤكدا ان تنفيذ المادة 140 سيعزز من الامن والاستقرار في العراق مبينا ان هذه المادة الدستورية لا تموت بانتهاء الوقت المخصص لتنفيذها.
وانتقد التفرد الحاصل في ملف النفط بكردستان وافتقار هذا الملف في كردستان والعراق الى الشفافية المطلوبة لتوضيح الية التسويق والبيع والاتفاقات المبرمة، داعيا الى ضرورة طرح هذا الموضع على جدول اعمال برلمان كردستان، لتوضيح جوانب وحيثياته واعلانه للراي العام في كردستان والعراق، مشيرا الى ان غياب الشفافية في هذا الملف اضعف الموقف الكردي في بغداد.
من جانب اخر اشار سكرتير المجلس المركزي الى ان احد اهم اسباب نجاح الاتحاد الوطني في الانتخابات الاخيرة كانت نتيجة لحرص عوائل الشهداء وظهور مام جلال ودور الكوادر والاعضاء وجماهير كردستان التي شعرت بوجود مؤامراة لاضعاف وتهميش دور الاتحاد الوطني.
شاكرا مختلف مكونات كركوك الذين صوتوا للقائمة الخضراء التي حمل لوائها محافظ كركوك الدكتور نجم الدين كريم الذي تمكن بدعم ابناء المدينة له من تحقيق انجارزات كبيرة وتفعيل عجلة البناء والاعمار في المحافظة.
وفي سياق منفصل اكد عادل مراد ان الاتحاد الوطني بصدد التحضير لعقد مؤتمره العام الرابع بنجاح ينتج عنه تقدم دماء جديدة من الشباب الى سلم القيادة واجراء تغييرات نوعية في البرامج واليات العمل تنسجم مع متطلبات المرحلة الراهنة، مؤكدا ان الاتحاد الوطني سيكون في المسقبل القريب في طليعة الاحزاب الكردستانية من مختلف الاوجه.    

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :